هل حقا " إِسْتَطاعَ " بنكيران و إخوانه ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هل حقا " إِسْتَطاعَ " بنكيران و إخوانه !

  نشر في 15 شتنبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

يبدوا أن الإرادة الشعبية التي تحدث عنها الكثير بعد إقتراع الرابع من شتنبر لم تكن كافية لتكتمل نشوة الفرحة في تلك الجمعة التي لاحت نتائجها و لو من بعيد بنوع من الوعي و المسؤولية أظهرها جزء من المغاربة أمام صنادق الإنتخابات المحلية و الجهوية في نوع من الإستقلالية في الإدلاء بأصواتهم و إرشادها نحو الأصلح حسب بعض و الأقل ضررا حسب البعض الأخر ، خصوصا في الأوساط الحضارية ..

في نفس الوقت لم تغيب الفرضيات و التوقعات المسبقة التي رسمت عدة سناريوهات ليس ببعيد أن تنتهي بها هذه الإنتخابات الجزئية الأولى من نوعها بعد دستور 2011 خصوصا لدى حزب المقاطعين الذين إختار البعض منهم المشاركة من خلال الإمتناع عن التصويت معزيزين مواقفهم بغياب المحاسبة و إمكانية تكرار الوصفات التي طُبخت بها إنتخابات مماثلة في الماضي القريب لكن هذه المرة في قوالب جديدة و جاهزة يتم صياغتها حسب أهواء"هُم" ..

حَلت الإنتخابات و قالوا " نسطتيع " و فعلا تمكنت العدالة و التنمية من خلق المفاجئة و تحقيق ما سموه بالإكتساح و خلق الحدث و بدأت الأنباء و الأخبار تتولى تبعا بدءاََ بسقوط إمبراطورية شباط بفاس مرورا بإنتهاء عهد ساجد بالبيضاء وصولا إلى إعلان بسط سيطرته بالأغلبية في مدن و جهات كبرى و إحتلاله المرتبة الأولى من حيث عدد الأصوات الذي وصل إلى مليون و نصف ..

لكن لم يكن لذلك أن يطول فسرعان ما بدأت الملامح الحقيقية لهذا المشهد السياسي تتضح شيئا فشيئا حسب مسار أهم مراحله إنتخاب أعضاء المجالس الجهوية الإثني عشر التي شكلت نتائجها الصدمة و الفاجعة المرتقبة التي زلزت القائمة و رمت بالبجيدي إلى أسفلها و وضعت حزب البام أو " حزب القصر " كما يطلق عليه الكثير إلى رأسها مُأكدتََ أن هناك من له رأيُ أخر من الداخل العميق الذي لا نراه تم بِمُحكمهِ ترتيب اللائحة من جديد و أعيد كل حزب إلى مكانته التي تراعي مصلحتـ"هُم" تحت ذريعة الإنفلاتات التحالفية ..

تدخلات تحاكي ما قاله إلياس العمري و كان صادقا قبل أيام قليلة في قوله : " هناك دولة موازية كتخدم من تحت للتحت ! " ، شكرا لصراحتك التي لربما قطعت الشك باليقين و رفعت عن الكثير عناء و مشقة التفكير و التأويل ..

هنا سنعود إلى التوقعات و الفرضيات التي تحولت من محتملة إلى واقعية فالظفرُ برئاسة 5 جهات و التحكم في إقتصاد 70% من إقتصادها تعتبر عودة موفقة لحزب الأصالة و المعاصرة و خطوة تمهيدية للإنتخابات المقبلة التي من الظاهر أنه قضي في أمرها و حسم في مألاتها من الأن

في حين تعتير نكسة للبجيدي الذي كان الأمل الوحيد و ربما الأخير لمن منحوهُ الثقة التي لم تشفع له أمام ما يسمى بـ"الدولة العميقة " و لم يكتمل ذلك " العرس الديموقراطي " كما قال عنه بنكيران و إخوانه رغم تصدره لإنتخابات الجهات التي لم ينل منها سوى جهتين رغم تصدره الإنتخابات الجهوية من حيث عدد المقاعد .. ربما لم تحسنوا من الأول إختيار و تدبير تحالفتكم التي إنقلبت عليكم في أول فرصة و خانتكم في أهم مرحلة لكن هذا ليس بالعذر الكافي المقنع .. إذن لم تستطيعوا !

في ضل هذا الصراع بين الإرادة المخزنية و الإرادة الشعبية المتجدد في كل محطة سياسية يتأكد لنا يوما بعد يوما أن الإستبداد بالمغرب لازال مُتَحكما و الفساد لازال قائما إلى أجل غير مسمى و لا إصلاح من داخل فساد ، و بذلك يبقى الدستور مُعَطلَ و الديموقراطية معلقة إلى حين .


  • 2

   نشر في 15 شتنبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات

قد يكون ظاهريا بنكيران لم يستطع حاليا لكن ليس للأسباب أعلاه، فتحالف حلفائه عليه مع خصمه الأكبر هو من حال دون ذلك، و هذا قد يدفع المواطنين في المرة القادمة إلى القطيعة مع هؤلاء "الحلفاء" و الله أعلم كما ذكرت في مقالتي في نفس السياق : https://www.makalcloud.com/post/w5v1x8zko
0
طارق العمراني
تبقى هذه الأسباب إحتمالات في محاولة متواضعة و بسيطة لفهم ما ألات إليها هذه الإنتخابات بالخصوص أنه ليس من المستبعد أن تكون أزمة تحالفات الأغلبية هذه متأثرة و مدفوعة من أوساط معينة ..
ضياء الحق الفلوس
صحيح كل شيء جائز، من طبيعتي أن أهون الأمور و أتعامل معها بسجاذة الطفل، و أحسن النية في الجميع

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا