صحة الإنسان .. أين هي من التغير المناخي ؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

صحة الإنسان .. أين هي من التغير المناخي ؟

( التدوينة مشارَكة في برنامج “كلايمت تراكر” لصحافة العالم العربي )

  نشر في 13 أبريل 2017  وآخر تعديل بتاريخ 30 شتنبر 2017 .

بات التغير المناخي في العقود الأخيرة معطاََ طبيعياََ يفرض ذاته على العالم، و يعلن وجوده بشكل مقلق و متسارع، عبر عديد الظواهر التي تعرفها المنظومة المناخية لكوكبنا، مهددة بذلك سلامة توازنه، فلم تعد العواقب تختصر على التخمين بل أضحت واقعا نعيش عليه، و يتفاقم عاما بعد عام ..

تهديدات متنامية، تواجه الأرض و من عليها، و الإنسان بالأساس مستهدف، فقد أضحت التداعيات الناجمة عن التقلبات المناخية التي تتخذ شيئاََ فشيئاََ مظاهر مختلفة و متعددة -أضحت- تشكل تأثيراََ مباشر و غير مباشر على صحة الإنسان، فكيف ذلك ؟

إرتفاع درجات الحرارة

- من المنتظرأن تعرف منطقة الشرق الأوسط بحلول 2050 إرتفاعاََ في متوسط معدل درجة الحرارة بنسبة بمعدل 1-2 سْ، ما يعني حالات جوية متطرفة الطقس مثل إرتفاع درجات الحرارة و بذلك زيادة في الوفيات الناجمة عن الأمراض القلبية و الأمراض التنفسية، خصوصاََ بين المسنين.

-ا تشكل درجات الحرارة المرتفعة بيئة خصبة لإنتشار الأوبئة و الأمراض المعدية، حيث يكون لمسببات الأمراض مثل الكائنات الحية الدقيقة من فيروسات وبكتيريا وفطريات نشاطاََ مضاعف في مثل هذه الحالات.

الكوارث الطبيعية وتغيّر أنماط سقوط المطر

- تسببت الكوارث الطبيعية في العقود الأخيرة في ما يقارب 60000 وفاة سنويا، معظمها في البلدان النامية و قد زاد عدد ما تم الإبلاغ عنه من الكوارث في الفترة المذكورة أكثر من ثلاث مرات على الصعيد العالمي.

- سيتسبب ارتفاع مستويات سطح البحر إلى إجبار الناس على الانتقال إلى أماكن أخرى مما يزيد مخاطر حدوث مجموعة من الآثار الصحية تتراوح بين الاضطرابات النفسية والأمراض السارية.

- التغيّر المتزايد في أنماط سقوط المطر سيأثر في إمدادات المياه، و يتسبب في نقص شديد على مستوى توفُر المياه النقية ما يعني زيادة في مخاطر الإصابة بالإسهال الذي يودي سنوياً بحياة 60000 طفل دون سن الخامسة، و مع إرتفاع درجات الحرارة يكون إنتاج الأغذية الأساسية قد تراجع بمقدار 50% في كثير من المناطق الفقيرة في بعض البلدان الأفريقية بحلول عام 2020، حيث سيؤدي ذلك إلى زيادة معدل انتشار سوء التغذية ونقص التغذية، وهما يتسببان حالياً في 3.1 مليون وفاة سنوياً.

الأمراض المعدية :

1/ الملاريا : تؤثر التغيّرات المناخية على التوزيع الجغرافي وكثافة إنتقال الملاريا التي تنتقل ببعوض "Anopheles" حيث تمتدّ فترة حضانة طفيل الملاريا 26 يوماً على درجة حرارة 25 سْ ولكنها تنخفض الى 13 يوماً على درجة حرارة 26 سْ, ولقد لوحظ إزدياد إنتقال الملاريا في المناطق المرتفعة في تنزانيا وكينيا ومدغشقر وإثيوبيا ورواندا.

2/ حمى الضنك: تنتقل عن طريق لسع البعوضة المصريّة، يؤدي هطول الأمطار الغزيرة ودرجات الحرارة المرتفعة إلى زيادة إنتقال العدوى بهذه الحمى،و تشير الدراسات إلى أن ملياري شخص أخر معرضون لإصابتهم بحمى الضنك بحلول 2080.

3/ الليشمانيا: تنتقل عن طريق ذبابة الرمل والتي تغير توزيعها في السنوات الماضية حيث عادت أنواع أخرى من ذباب الرمل إلى الظهورفي أجزاء معيّنة من العالم.

4/ البلهارسيا: من المتوقع أن يؤدي تغيّر المناخ إلى إتساع مساحة المنطقة التي تحدث فيها الإصابة بمرض البلهارسيا الذي تنقله القواقع.

كل هذه و غيرها الكثير، تأثيرات سلبية تلاحق الإنسان بالأساس، و معه جل الكائنات الحية على هذا الكوكب، تُظِهر جلياََ إلى أي مدى ذهبت الأمور في خطورتها، و إلى أي مدى يستوجب الأمر تدخلات فعلية جادة مستعجلة و مثمرةفي أنِِ واحد، في محاولة للعمل على تقليل و التخفيف من حدة هذه التغييرات، و التصدي لها متى أمكن ذلك .




   نشر في 13 أبريل 2017  وآخر تعديل بتاريخ 30 شتنبر 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا