أنت في أحلامي كل شئ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أنت في أحلامي كل شئ

خاطرة

  نشر في 21 أكتوبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .









جسر فاصل بين الحقيقة والخيال ، وسيف الأماني بيد امرأة واحدة .. تحترف التلاعب به في معارك العشاق .. تعطي لك الحياة في الموت دون أن تشعر بحد السيف متخذًا من منتصف قلبك طريقًا له .. هي الضحوك اللعوب على حدود الأدب دون أن تتجاوزه .. كنت أشاهدها في كل شئ تفعله ليس لأتعلم المبارزة .. بل لأستمتع بالمشاهدة كما لو أنني ضيف على مدرجات ملوك روما أشاهد جولة للمصارعين الأقوياء وهي توردهم الموت .. شئ ما هنالك بداخلي يدفعني نحو النزول أمامها ويقيني إنني سوف أهزم من أول نظرة ممزوجة بابتسامتها الساحرة .. يقودني الشوق إلى اغتنام تلك الهزيمة أمام  تلك العيون المستترة خلف أهدابها عندما تبتسم .. جازبيتها هي مصدر ثبات الكرة الأرضية التي لم يكتشفها نيوتن .. رسامةٌ .. لعيونها خريطة تجعلني اختصرفيها جميع دروبي  .. تغنيني عن الإهتداء بغيرها .. حتى عن حرية الإختيار .. عن أن أسلك طريقًا من فوضى التفكير .. لم أكن أعلم أن التحدي بيننا كان على غير ميزانٍ عادل .. لم أكن أعلم أنني سوف أفقد شيئًا لم أكن أشعر أنه بداخلي منذ ولدت ولم يدلَّني عليه أحد .. رغم أنني كنت على أتمِّ الإستعداد للتحدي .. وعندما نزلت لساحة المعركة على جواد متاهاتي .. ما كان منها الكثير سوى أنها تناولت قوسها .. وشدت سهمًا من تلك العينين الملونتان بلون العسل .. على وتر من عواصف الحب .. وقبل أن يجاوز السهم القوس .. اصبح القلب يمتلأ كله بها .. لم تترك فيه متسعًا لأي أحدٍ على وجه البسيطة من الأموات أو الأحياء بعدها.. جثوت على ركبة ضعفي .. ولم ألبث قليلًا إلا وجسدي الهامد ممددًا على فراش الأسر كعصفورٍ رماه القدر من حومة السماء إلى قيعان البحر .. ثم سقطت في هاوية بئر الهوى ناضبًا من شربة ترويني قبل شهقة الموت .. أهدتني نصيبي من حرمان أخبرني به صوت تصفيق خافت يوشي أنها قد غادرت .. وأهداني البئر رطمة لرأسي على صخرة لتسلب مني اليقظة وتلفلفني في ديثار الإحلام .. ليبدأ صوت خطواتها البعيد يعلو في هدوءٍ رصين قادمٌ من خلف السراب نحوي ليسترد السهم  من قلبي ومن بين يداي .. وعلى منصتي الظالمة حكمت كم هي بخيلة تلك التي قتلتني وأصبحت في منابع روحي .. مشيتها كأنها تتهاوى لتقع من كثرة مرونتها ..ورغم أنني اصبحت جسدًا بدون حِراك .. إلا أن قلبي ينبض الوفاء بها حتى وإن أصبحت شيئًا قد غادر المشهد ولوَّحت وداعًا للحياة

 إقتربت نحوي .. وبجرحي هيأت لنا مروجًا للملتقى .. خضبت حبيبات التراب بدماء جرحي الغائر لتنتعش من حولي شجيرات الحشائش وورود الأقحوان والبنفسج والسوسن .. مدَّت يدها نحوي في شفقة تنطق من حرارة كفيها لتنزع السهم .. لكنني لم أدعها تسلبني شيئًا قد أصابني ما دام أنه منها .. وفي جرأةٍ أمسكت يديها .. ربطت على كتفيها ودعاها صمتي أن تقترب مني أكثر .. ابتسمت .. وأودعتني قبلة وغادرت على عجل .. وأصبح حالي كل يوم أهرب من حبها الذي يطاردني في يقظتي .. لموعدٍ يتجدد بيننا على خارطة أحلامي .. من أجل أن تهديني قُبلةً من ضفاف شفتيها وتسقيني قليلًا من إكسير الحياة في كأس الوداد الذي حرَّمته علينا شريعة الأقدار



  • 2

   نشر في 21 أكتوبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا