انصت لصوتك الداخلي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

انصت لصوتك الداخلي

  نشر في 02 يونيو 2018 .

كثيرون هم من يتجاهلون صوتهم الداخلي الذي يناديهم في كل لحظة ، يتجاهلونه لانهم غير قادرين على تحطيم خوفهم من الفشل الذي يمكن ان يداهمهم ان هم اتبعوا ما يمليه عليهم داخلهم ،لذلك دائما ما يحاولون الهروب لاختيار ما يمليه عليهم الاخرون حتى ان فشلوا فلن يتحملوا مسؤولية فشلهم ،بكل بساطة سيلقون اللوم على من قرر في مكانهم.

في بادىء الامر سينتقدون افعالك ،سيكرهون اختياراتك وقراراتك التي أخدتها بمحض ارادتك بعيدا عن مصالهم،وعندما ستفشل سيحاولون اقناعك أنهم كانوا على صواب وفشلك هو اكبر دليل على ذلك ،لكنك وبإرادتك واصرارك على بلوغ الهدف ستتخطى فشلك،وستنجح بعد محاولات عديدة ،عندها سيحبونك ويحاولون الإقتراب منك من اجل الاستفاذة منك ،سيقلدون خطواتك حتى يحضوا هم أيضا بالنجاح الذي حققته ،عندها سوف يخبرونك انك على صواب وانت حقا تستحق التقدير .لذلك لا تتجاهل صوتك الداخلي ،حاول دائما الانصات لذاتك حتى تكشف لك عما تريده حقا بعيدا عما يريده الاخرون ،ولا تخشى الفشل فيما تريد أن تجربه المهم ان هذه القرارات والاختيارات لا تؤذي شخصا اخر ،فهناك من يخلط حريته في اتخاذ القرار مع ما تمليه عليه نفسه الامارة بالسوء فيقرر فعل كل ما يريد وكل ما يخدم مصالحه هو فقط غير آبه بمن سيسبب لهم الألم من وراء قراره،لكن عندما تقترب أكثر وأكثر من ذاتك فحتما ستظهر لك الاختيارات الصائبة لك والتي لن تؤذي أحدا.

تجربتك الشخصية التي تتخذ فيها قراراتك بنفسك بعيدا عن اي تأثير خارجي افضل من حياة تعيشها تحت ظل افكار سائدة خوفا من البقاء وحيدا ،فالشجاع حقا هو من يحاول التفكير خارج الافكار النمطية التي اعتاد عليها والتي لا تخدمه لا هو ولا الانسانية جمعاء،لا تكن جبانا مزيفا كن شجاعا وواجه الحياة بتحدياتها و مخاوفها .


  • 8

  • maryam
    مغربية الجنسية اهوى الكتابة والمطالعة
   نشر في 02 يونيو 2018 .

التعليقات

Abdou Abdelgawad منذ 2 أسبوع
يجب أن نسمع لصوت أنفسنا وتفكيرنا وقناعاتنا الداخلية ، ولكن ندرسها جيدا قبل اتخاذ القرار أيضا ولامانع من مناقشتها مع من نثق فيهم لكن فى النهاية أؤيدك فى ضرورة استقلال القرار وليس التبعية الدائمة وتنفيذ الأوامر كراحة لنفسى وتجنبها اللوم على الخطأ من منطلق انه لايوجد فى الكون من لايخطىء .. يجب أن ندرب أولادنا على التفكير المنطقى ودراسة أى مشكلة وكيقية اتخاذ القرار وكذلك تحليل تبعاته وأخطائه وكيفية تصحيحها .. تحياتى على كلماتك وأفكارك الجيدة .
1
maryam
نعم صدقت شكرا لمرورك
Abdou Abdelgawad
أرجو لحضرتك التوفيق الدائم
عمرو يسري منذ 2 أسبوع
أنصت لصوتك الداخلي لأنه صديقك الذي يلازمك دائماً ولا يمكنك أن تنعم بالرضا و أنت تعانده و تخاصمه .
لكن هذا لا يمنع بالتأكيد أن يوازن الإنسان بين الإنصات لصوته الداخلي و أيضاً الإبقاء على علاقته قوية بالناس , لأن البعض يظن أن إستقلال الذات يتطلب بالضرورة إستعداء الناس .
مقال قوي , بالتوفيق .
1
maryam
تماما شكرا لمرورك
فوزية لهلال منذ 3 أسبوع
العيش خارج النمطية..مقال جميل
3
maryam
شكرا يا جميلة
ابراهيم محروس منذ 3 أسبوع
اصبتى حقيقة مريم ... و يا لها من نصيحة قيمة لنا جميعا
( في بادىء الامر سينتقدون افعالك ،سيكرهون اختياراتك وقراراتك التي أخدتها بمحض ارادتك بعيدا عن مصالهم...... عادة الكثير ممن حولنا .
(،لكنك وبإرادتك واصرارك على بلوغ الهدف ستتخطى فشلك،وستنجح بعد محاولات عديدة ،عندها سيحبونك... النصف الثاني من الحقيقة .. وتحدث كثيرا .
دام قلمك المتألق
2
maryam
شكرا على تعليقك الرائع

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا