خريج التوكتوك - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

خريج التوكتوك

الواقع المصري في ثلاث دقائق

  نشر في 13 أكتوبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

ما بين مؤيد ومعارض كان حال رواد شبكات التواصل الإجتماعي المشاهدين لفيديو سائق التوكتوك.. وكأن البلد في حاجة إلى انقسام اخر فوق انقسامها.. فالطبيعي هو وجود مؤيد ومعارض لحكام البلاد حاليا.. ولكن أن يكون المؤيدين والمعارضين منقسمين علي أنفسهم فهذا ماهو أغرب من الخيال!! فمن يؤيد الحاكم _وهم علي قلب رجل واحد_ يؤكد ان مثل هذا الشخص لا يستحق ان يحيي في خير البلد (اللي هو فين لامؤاخذة) وانه بالتاكيد لا يحب البلد.. واخر يقول: من هو ليتحدث عن الغلابة فالغلابة لا يظهرون في التلفاز ولا يصرحون بمثل هذه التصريحات (امال المفروض يعملوا ايه) واخر يقول: ومن اين اتي بان من كان في الاحتفالية 38 وفدا وصرفوا 25 مليون جنيه (وكأنه سر ولم ينشر في الصحف والتلفاز) بل والادهي من ذلك من ظهر ليوضح السي في الخاص بهذا الشخص وانه ليس بسائق التوكتوك (امال كان ركبه منظرة) وانه شخص اخواني ينحدر من عائلة اخوانية بالاساس(هو لسه في اخوان في البلد ياجدعان) وسبب ما قال هو ميوله وحقده علي النظام الحالي (اللي هو ليه)!!

اما من هم ضد النظام القائم فانقسموا ما بين مصدق ومكذب للرجل.. فتارة من يقول بان الحوار ممنتج ويمر بعدة مراحل رقابية الي ان يظهر على الشاشة كما أن مقدم البرنامج أتى إسمه في كشوفات أمن الدولة وهو من انصار النظام الحالي فكيف يذيع مثل هذا الكلام اذا لم يكن مفبرك.. كما أن المذيع قام بحذف الفيديو من علي صفحته الشخصية على الفيسبوك.. والجزء الآخر يؤكد ان كلام الرجل نابع من القلب وانه يتحدث بحرقة عن ما آل إليه حال البلاد والعباد

ولكن فلننحي كل هذه الخلافات جانبا.. فهي لاتغني ولا تسمن من جوع.. ولنتحدث عن الواقع..

-الواقع يقول ان ما تفوه به من سمي نفسه بخريج التوكتوك في ثلاث دقايق هو لب الحقيقة فالواقع مؤلم بل اشد ايلاما مما يتصور الكثيرون.

-الواقع هو ان الجميع في حالة تخبط فالجميع يعلم بل ويعيش ما قاله هذا المواطن ويحدثون به بعضهم البعض يوميا.. ومع ذلك يستنكرون ان يتفوه به المواطن علي شاشات التلفاز.

-الواقع هو ان مشاهدي القنوات الفضائية فقدوا المصداقية في كل ما يتم تقديمه وان كل ما يقدم لا يمت للحقيقة بصلة.. حتي وان كان يعبر عن حال الشارع (اكيد في انه ازاي الكلام ده يتذاع علي قناة مؤيدة للنظام).

-الواقع هو فقدان النظام لمصداقيته ومبرراته التي أتى بها محمولا علي اكتاف المواطنين، ولم يعد المواطن الغلبان يصدق ما يقال علي الفضائيات فكيف يصدق ان البلد في نهضة وهو يعيش في ضنك(نتفرج علي التلفزيون نلاقي مصر فيينا ننزل الشارع نلاقيها بنت عم الصومال)

-الواقع هو ماتعيشه البلاد من وضع اقتصادي مزري.. فالدولة غارقة في الديون وتعيش علي المعونات والقروض ولايوجد إنتاج في اي مجال من مجالات الحياة. فسعر الدولار في ازدياد والجنيه يغرق في شبر مية.

-الواقع هو تدني قيمة المواطن المصري في الداخل والخارج.. وهوانه علي المسئولين المصرين علي إنكار الحقيقة.. بل والإصرار علي أن مصر علي طريق النهضة الصحيح.

-الواقع هو حالة التعاسة المستمرة التي يعيشها الشارع المصري بكل أطيافه.

والحل؟؟

الحل هو ماقاله خريج التوكتوك وهو مالايخفي علي الصغير قبل الكبير.. الحل يتلخص في ثلاث كلمات التعليم والصحة والزراعة (الانتاج).. وزي ما قال وساعتها المصري مش هيقدر عليه غير ربنا.. وفعلا ستصبح مصر اد الدنيا.. ليس فقط بالكلام والخطب الحنجورية الرنانة ولكن بالعمل ومواجهة الواقع وتحدياته.. 


  • 4

   نشر في 13 أكتوبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات

بسمة منذ 1 شهر
فديو سائق التوكتوك لخص حال بلد، والتي عجزت كتب التاريخ عن تلخيصه .
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا