النص الاكتروني و قراءته - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

النص الاكتروني و قراءته

  نشر في 20 أبريل 2016 .


 

للنشر الالكتروني مزايا لا تتوفر في النشر الورقي منها كلفة أقل من حيث الطباعة و التوزيع و التخزين و الشحن و من حيث الانتشار فيتميز المحتوى الإلكتروني بالسرعة الفائقة في النشر وإمكانية الحصول عليه في أي مكان في العالم متجاوز كل الحدود الجغرافية و من حيث الاستمرارية فأن النشر الالكتروني لا يمكن أن ينفذ فهو متاح دائما وفي أي وقت للتحميل و الاستفادة منه .(1)

في ظل عصر العولمة بتنا نشهد إقبالا متزايدا من الكّتاب العرب على ما يعرف بالثقافة الإلكترونية٬ ومن الملاحظ أن عددا منهم قد تحول إلى النشر الإلكتروني٬ فنجد أن بعضهم أسس صحفا ومجلات إلكترونية٬ ووجد آخرون في الكتاب الإلكتروني وسيلة جديدة لهم لنشر ما لا يمكنهم نشره في الكتاب الورقي٬ بل تطور الأمر بأن وجد اتحاد كتاب الانترنت العرب. (2) و كتب الرواي الاميركي ستيفن كنغ بعد ان نشر روايته الكترونيا دون طبعاتها ورقيا ( لقد اصبحنا ناشرون كبار ايها السادة ) و لقد حققت الرواية بيع (41) الف نسخة خلال اول خمس عشرة ساعة و كان سعر النسخة دولار واحد .(3) و يقول سلمان العسكري في مقدمته على كتاب (مستقبل الثورة الرقمية. العرب والتحدي القادم ) انه أنه مع حلول العقد الثاني من هذا القرن، سوف تفقد وسائل الاعلام المطبوعة والاصدارات الورقية بوجه عام جانبا كبيرا من أهميتها ودورها نتيجة لتلك التطورات الهائلة، الامر الذي يعني التحول الى وسيلة جديدة هي الاشتراك في خدمات متخصصة تقدمها شركات على شبكة الانترنت الآن وعلى طريق المعلومات السريع مستقبلا بدلا من شراء الصحف والمجلات والكتب. (4) .و كثير من المجلات الورقية الكبيرة انتقلت من النشر الروقي الى الالكتروني منها مثلا مجلة الاسبوع العريقة التي انتقلت كليا الى النشر الالكتروني (5) .

و اما بخصوص التلقي و القراءة فمن حيث الاستقراء فان اعتماد الكثيرين على الثقافة الالكترونية صار حقيقة ، و لا ريب انه جزء من هذه الثقافة هي القراءة الادبية ، و لا يوجد مبررات موضوعية ترجح كفة القراءة للمطبوع الورقي ، ان لم يكن العكس ، و انا نعلم ان الاقبال على النسخة الالكترونية لا يقل عنه على الورقية ان لم يكن العكس كما شاهدنا في رواية كنغ ، كما انني من خلال تجربتي في مجلة ( الادب العربي المعاصر ) فانا حققنا مستوى و عدد من القراءة كبير نسبيا مع ملاحظة ان بقاء المنشور الالكتروني على الانترنت يحقق تزايد في عدد القراء حتى ان بعض المنشورات تتجاوز عشرات الالاف من القراءات في المواقع المعروفة كما هو معلوم ، وهذا ان دلّ على شيء فانه يدل على اقبال القراء على القراءة للمنتج الالكتروني . و اما من حيث النظرية و الفكرة الادبية و البعد الجمالي و الادهاشي فان النص ليس فقط ما هو موجود على الورقة بل انه شيء يتكون في الذهن و الوعي مما لا يحقق فرقا بين المنتجين الورقي و الالكتروني .

و اما بخصوص ظاهرة النص الفيسبوكي فان الامر لا يتعلق بالقراءة بقدر ما يتعلق بالنص و بمتابعيه ، و طبيعة برنامج الفيسبوك ، و الذي يجب ان يعامل بخصوصية و لا يسحب وضعه الخاص على قراءات النصوص و المقالات في المجلات و الكتب و على قرائها ، مع ان نشر روابط الصحف و المجلات و الكتب خلق نقلة في وعي القراءة الفيسبوكية نحو عمق وتأني اكثر ، و بدأ كثيرون من رواد الفيسبوك يتعودون على قراءة المقالات و النصوص الطويلة و يقفون عندها طويلا .

1- مزايا النشر الالكتروني والنشر التقليدي ؛ موقع فرصة باقية . 2003

2- نادية أبو زاهر ؛ الجدل بين النشر الورقي والنشر الإلكتروني ومستقبل الكتاب الورقي في ظل

3- د حسين البانغ ؛ النشر الورقي في عصر العولمة ؛ 2015

4- ممدوح سالم ؛ كتاب يطرح تساؤلات حيوية عن الواقع المعلوماتي الراهن و المستقبلي .2004 .

5- مجلة «الأسبوع العربي» تودّع الورق ؛2016


  • 2

   نشر في 20 أبريل 2016 .

التعليقات

قمر بدران منذ 3 شهر
وبرغم كل مميزات الكتابة الالكترونية والنشر الالكتروني، يبقى لملمس الورق ورائحته رونقه الخاص، وأراه يأخذ الكاتب لعالمه بشكل سحري، وكأنه يحلق على بساط الريح.

مقالاتك في غاية الروعة دكتور، ويسعدني أن أكون أحد ى متابعيك.
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !




مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا