مفهوم التماثل التأريخي في النص الديني - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مفهوم التماثل التأريخي في النص الديني

مقاربة معرفية

  نشر في 25 مارس 2018 .

مفهوم التماثل التأريخي في النص الديني

مقاربة معرفية

الشيخ عدنان الحساني


يشكل مفهوم النظير او المماثل بنية ذات تراكيب متنوعة ومستويات وجودية متعددة في عالم الامكان سواء على مستوى الاعيان والحقائق او على مستوى الاعتبارات والظروف المقولية او التاريخية والمستوى الثاني يتصل بالدواعي والمناطات والمسوغات التي لها ثمة اوساط موجهة من قبيل الوسط الديني (النموذج الكامل) او الوسط التاريخي( النموذج النصي) .

ولو تتبعنا نصوص الفلسفة الاسلامية التي عالجت مفهوم النظائر السننية

لوجدنا انها لاحقت هذا المفهوم في عدة مجالات موصوفة منها مايرتبط بالطبيعيات حيث النظائر الفلكية والعنصرية ومنها مايرتبط بالاخلاق حيث النظائر العملية بحسب مقتضيات العقل العملي والحسن والقبح العقليين اما من الناحية التاريخية فان القليل من الفلاسفة والمؤرخين المسلمين ممن تتبع هذه السنن وثبت لها قوانين خاصة ولعل المثال الذي يضرب عادة لمثل هذه البحوث هو كتاب المقدمة لابن خلدون اما سائر الفلاسفة فلم نجد لهم سوى بعض الاشارات فيما يرتبط بكتب التفسير كتفسير صدر الدين الشيرازي او تفسير السيد حيدر الاملي وغيرهم..

اما غير الفلاسفة والمؤرخين فان حقل التفسير القرآني يعج بالمعالجات التفسيرية للسنن التاريخية بغض النظر عن الاشكال الاصطلاحي الذي قد يرافق لفظ(السنن التاريخية) وهو المصطلح الذي لم نجد له ذكرا عند المفسرين القدامى نعم استحدث هذا الاصطلاح عند اصحاب الفكر والمفسرين المحدثين (بالميم المضمومة والحاء المسكنة والدال المفتوحة).

لكننا حينما نتحدث عن نظرية تاريخية ونبحث فيها عن مسوغات علمية تؤهلنا لان نمارس عملية التعميم والمطابقة بين مؤدياتها وفق المعايير التي توصلنا اليها والاركان التي نثبت من خلالها مقتضيات الاثبات النظري مع رفع الموانع وتوفير الشروط وكل الصيغ الكفيلة بتصحيح هذه النظرية ومن ثم تحويلها الى حقيقة علمية كل ذلك لايمكن تحقيقه من دون ان نعين المركز والدائرة التي تتمحور حولها هذه الصيغ والشروط.

من الواضح ان الدائرة القرآنية ليست بالمنطقة السهلة للتعامل معها كمركز افتراضي لتأسيس التنظيرات العلمية وتكمن الصعوبة قي هذه الدائرة بالنظر الى التفصي من عدة اشكاليات منها:

1-   اشكالية التفسير بالرأي

2-   اشكالية نسخ الشرائع والاحكام وتبدل مقتضيات الوقائع

3-   اشكالية الاغراض والاساليب الادبية القرآنية..

4-   اشكالية غياب الارقام والتواريخ بالنسبة الى القصص التاريخية المذكورة قرآنيا..

هذه الاشكاليات بالاضافة الى مشاكل اخرى تتعلق بالابعاد اللغوية والظهور والبطون وفوائض المعنى والتأويل ..ووالخ.

بمجموعها تشكل تحديات بحثية جادة امام أي باحث او مفسر يريد ان يؤسس لنظرية او فرضية علمية في اعماق مناطق الدلالات القرآنية .

الامر الذي يستدعي من الباحث ان يستعين بمناطق اخرى توفر له صغريات وكبريات الحدود البرهانية فيما تشكل الدائرة القرآنية الحد الاوسط في اثبات القيمة العلمية لهذه الفرضية او تلك ومن ثم ينحى الى تجميع الفرضيات والاحتمالات وبالتالي ممارسة عملية الحساب الاستقصائي من خلال عمليتي تسقيط الاحتمالات او ترميمها والوصول الى النتيجة التي تسوغ له تعميم النظرية وتطبيقها..

ولعل المنطقة المشروعة التي لايمكن تخطيها من اجل تكوين بنية مماثلة للفهم القرآني هي منطقة السنّة (حديث النبي والعترة صلوات الله عليهم اجمعين).

فمن خلال التجوال في هذه المنطقة يمكن ان نعين ترجمة ضمنية لمساحات واسعة من الدلالات القرآنية فهم ترجمان القرآن والنظير المماثل والمعادل والثقل النوعي للكتاب الكريم..بل انهم يشكلون دائما معادلا نوعيا لكل السنن والنواميس والقيم والوقائع المثلى التي ذكرها الكتاب الكريم وهذه حقيقة قرآنية يمكن استكشافها بطرائق متعددة وهي مذكورة اما تفسيرا او تأويلا في روايات اهل البيت عليهم السلام..

وسوف نتحدث في المقالات القادمة عن مجموعة من المقدمات منها:

-         سنن التاريخ واعتباراته في حديث اهل البيت ع

-         موقع اهل البيت ع في معادلة التاريخ العام

-         المثل العليا والمثل المساوية والمثل السفلى

-         السنن التاريخية وقاعدة حكم الامثال الفلسفية


كما سنتحدث عن اقسام النظائر في الانظمة الوجودية والاعتبارية منها:

5-   النظائر الحقيقية (التكوينية)

6-   النظائر الاعتبارية(السنن التشريعية المتغيرة..نسخ الشرائع)

7-   النظائر المتعالية (المثل العليا)

8-   النظائر المتنزلة (السنن المعيارية) امثلتها معايير الاخلاق ومعايير التاريخ




   نشر في 25 مارس 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا