لحظات ضعف - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لحظات ضعف

اللص و الإمام

  نشر في 02 نونبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 03 نونبر 2019 .


الحقيقة المُطلقة التي لا يُنكرها أحد أن الصراع الوجودى بين الحق و الباطل لا ينتهي الي قيام الساعة .. و لكن أحياناً يتسائل الكثيرون لماذا يتمادي الباطل هكذا و لا نري انتصاراً للحق ؟! 

بل و أن البعض منهم قد يضعف أمام الفتن و تزل قدمٌ بعد ثبوتها كالمرأة التي نقضت غزلها من بعد قوة الإبرام .. و أسئلة كثيرة لا تنتهي و أحاديث نفس قد تميلُ بصاحبها ميلاً عظيما إلى شفا حفرةٍ عميقة قد ينتهي عمره بداخلها و لا يخرج منها على قيد الحياة

‏فتذكرت موقف حدث مع الإمام أحمد بن حنبل .. حيث رُوي في بعض الأثر .. عندما سُجن ابن حنبل في محنة خلق القرآن فى عهد الخليفة العباسي المأمون ..  قد جُلد  مئات الجلدات لكي يرجع عن الحق و لكنهُ رفض أن يتنازل أو أن يستخدم أسلوب التورية بين الحق و الباطل .. و ظل ثابتاً على طريق الحق .. و في احدي المرات و في لحظات ضعف كاد يركن اليهم من شدة ما رآه من تعذيب و إهانة و ألم لـ تمسكه بجذور الحق و ثباته عليه

فاذا بصوت لص معه في الزنزانة يقول له يا امام : لقد جُلدتُ مثلك أكثر من مرة كي أدلهم علي مكان المسروقات و لم أعترف .. فسبحان مَن جمعنا علي مصيرٍ واحد في أمرين متناقضين .. أنا أجلد في أمرٍ باطل فعلته و لم أعترف به .. و أنت تُجلد في أمر حق و لم ترجع  عنه .. فاياك أن تتنازل و تعطي الدنية من دينك .. فأدرك ابن حنبل أنها رسالة من الله لـ تثبت به فؤاده .. و من باب الأمانة في النقل هناك مَن يُشكك في صحة هذا الموقف

فالشاهد منها إذا صحت أو إن لم يكُن لها أثر .. الأهم هو المضمون و ما ينفعنا من قصة اللص و الإمام  .. أن لا تغتر بثباتك و لا تلوم و تنهر مَن يشعر بلحظات ضعف مثل هذه .. فالأَولى أن تأخذ بيده و لا تكن عوناً مع نفسه المهتزة عليه .. فـ مهما بلغ ايمانك و ثباتك قد يأتي عليك لحظات ضعف تُبعدك عن الطريق الصحيح فيقول الله في كتابه الكريم لأكمل الخلق أجمعين :

"وَلَوْلَا أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا "

‏بالفعل هي ظاهرة طبيعية أن الانسان قد ينتابه لحظات ضعف و بعض الاهتزاز من هول ما رأى من أذي و فتن و عقبات على طريق الحق و من تأخر الفرج و النصر الذي وعد به الله عباده المؤمنين .. فمن أعظم الفتن التي تمُر على القلب ... " أن ندعو ربنا في كل يوم اللهم ارفع الكربَ عن المظلومين فيزدادوا كرباً "

و لكن تذكر أن من رحمة الله بنا أن الله لا يُحاسبنا علي النتائج إن صدقت النوايا فى القلب و أقرها العمل بالجوارح .. و لا يُشترط أن تري انتصارك في الدنيا ... فغلام الأخدود ضحي بحياته من أجل أن تؤمن قريته و تخرج بأكلمها لتُعلن ايمانها بالله في وجه ملك ظالم لم يرحم منهم أحد و أحرقهم في أخدود من النيران .. و أغلبنا يعرف موقف المرأة التي كادت أن ترجع عن الحق  أمام نيران الأخدود خوفاً علي ابنها الرضيع و كادت تركن اليهم شيئاً قليلا ..  فاذا برضيعها يتكلم في مهده .. لا تخافِ يا أماه فإنّا على الحق

فلولا أن النفس تميل و تهتز ما خلق الله لها الثبات كي تبقي علي طاعته و نُصرة دينه و علي طريق الحق ..  و الأهم أن تبحث دائماً عن موضع قدميك أين تقع و كما أن ‏الحقيقة الأبدية هي أن الصراع بين الحق و الباطل لا ينتهي فأيضاً النتيجة النهائية المُقدرة التي لا تتغير هي انتصار الحق .. و أنت الآن في امتحان داخل هذا الصراع الدائم  ..  نجح فيه مَن نجح و رسَب فيه مَن رسَب

‏و يبقَى الحق واحد لا نصف  له .. فلو كان  للحق نصفاً أو التبس بهِ مثقال ذرة من باطل لـ صار باطلاً ................... فطوبي لـلقابضين على الحق إلى آخر الدهر "



  • 5

  • ناشط بحركة 6 أمشير
    إنسان أتى عليه حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا ..... سأظل أكتب ما أومن به حتي أبني لهذا العالم مدينة من العدل جدرانها الحروف وأعمدتها الكلمات ..... يسكنها كل شبيه لها
   نشر في 02 نونبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 03 نونبر 2019 .

التعليقات

§§§§ منذ 1 سنة
"من عرف الله في رخائه عرفه الله في شدته". و إنما الهداية من الله.
دام مدادك
2
ناشط بحركة 6 أمشير
و نعم بالله .. ربنا يبارك فى عمرك على طاعة و هداية
>>>> منذ 1 سنة
"وَلَوْلَا أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا " صدق الله العظيم...رزقنا الله الثبات...فعلا نحتاج دائما لرسائل تثبتنا في تلك اللحظة التي نضعف فيها...مقال قيم. كل الاحترام و التقدير لاختياراتكم في طرح المواضيع.
2
ناشط بحركة 6 أمشير
اللهم آمين .. إن لم يميز الانسان بقلبه بين حقيقة الصراع الدائم .. سينجرف إلي الهاوية و يخوض مع الخائضين في التشكيك في كل كبيرة و صغيرة .. و في كل كلمة أو موقف أو فتوي أو اجتزاء .. فحرب الأفكار مستمرة و الهجوم علي مَن نقل و مَن روي و مَن اجتهد لا ينقطع .. الى أن يصل لالغاء الدين جملةً و تفصيلاً .. فاختلاف العلماء ليس خلاف بل اجتهاد .. و التحريف لا دين له .. (( تعليقي خارج السياق ))
شكراً لمرورك الكريم .. أعزكم الله و رفع شأنكم .. تحياتي
>>>>
لكنه داخل السياق بالنسبة لي...وصلت الرسالة. شكرا لك
هدوء الليل منذ 1 سنة
" فطوبي لـلقابضين على الحق إلى آخر الدهر " . فــ طوبى لهم . احسنت اخي مقال ممتاز ومفيد . دُمــت وتحية احترام لك
1
ناشط بحركة 6 أمشير
أعزكم الله و أكرمكم و رفع شأنكم

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا