ذوق حياة بطعم الصداقة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ذوق حياة بطعم الصداقة

حين تلغى المسافة

  نشر في 05 فبراير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 07 فبراير 2018 .

ترتاح روحك عندما تسمع  اسماءهم ،تجعلك وجوههم  تبتسم وسط تلاطم امواج الحياة ،فتتغير مجريات الاحداث وتهون الصعوبات،وتترقب حين تمر ذكراهم اشراقة الشمس بعد الجو العاصف ،ثم يجعلك صوتهم القادم من بعيد تقف وتتناول مطارية اهدوك اياها ،فتخرج وتتمشى رغم رداءة الطقس،تتذكر كيف بللتكم مياه الامطار الباردة ،فتضع المطارية جانبا وتقابل القطرات النقية بنقاوة قلوبكم .

تجمعكم الظروف وتفرقكم  مرة اخرى و رغم المسافة تجد من يهتم لامرك ،من يدعمك ،من يجد الوقت لسماع اخر اخبارك ،من يشاركك همك و فرحك ،من يصدقك ويعرفك ،من راى اخر حلوى  سيئة اعددتها واخر عمل قدمته ،من يقرأ حزنك في صمتك و يجبرك على التحدث و يقول ،ازرع ينبت،وكان الكلمات بذور تغرس في تربة روح نقية فتثمر نصيحة ودعما و ابتسامة .

كالمرآة تعكس وجهك ،تعرف وجوههم ،يحفظون عهدك في حضورك وغيابك،تجسيد للثقة التامة ،حيث لا مجال للخيانة او الفراق.ورغم الانشغال وكثرة المسؤوليات و بعد المسافة تجد من يطرق بابك كاحلى مفاجأة،حين تصير الصداقة بطعم الاخوة ،ويصير ذوق الحياة بطعم الصداقة ،تبحث عنك فتجدك على شاطئ البحر في برد شديد لا يحبه الا من تربى في مدينة ساحلية ، لانك لا تجد معنى لتجمدك هنا غيرهم هم من يعشقون البحر،هم من يعرفون اسراره و من يتقنون لغته ويفهمون غضبه،هم من يسبحون في الليل. ثم تلتفت لتبحث عنهم فتجدهم مختنقين من هواء مدينتك عكسك انت  من  لا تتحمل رطوبة مدنهم، بدورهم  لا يجدون سببا لوجودهم في هذه المدينة التي لا بحر فيها غيرك  ثم يحملهم شوقهم الى ازقتها و جسورها متى اشتاقوا اليك..ويؤكدون في كل مرة بانك تغار منهم لانهم يملكون البحر ،ولن تشرح لهم ،ولن يشرحوا لك،  فالبحر و الجسر تناغما فصارا احلى صورة عن اختلاف رائع.

هم من يحتفلون بعيد الحب فيبعثون صورة لقالب الحلوى الذي سيعدونه فتخبرهم بانك لا تؤمن بعيد اخر غير الفطر والاضحى،فيخبرونك عن ايمانك بعيد الشجرة،ثم بان الكعكة لعيد الصداقة او لاي مناسبة سعيدة اخرى  ، تدري بان الصداقة صهرت كل الاختلافات فاخذ كل منكم بنصيحة الاخر فتغير نحو الاحسن ،تجالسهم فتزرعون كل جميل ،تتغيرون و تتعلمون ولا تبخلون بمعرفة تطوركم او معلومة تفيدكم ،انتم من ضاعت انانيتكم في اول الطريق فانتبهتم لضياعها وسركم فقدها.لا تدرك مدى قوتك الا حينما يبحثون عنها ليتخطوا عواقب تواجههم فتنتبه بانهم ايضا عرفوا بان دعمكم  لبعضكم احدث فارقا في كل شيء.

هم من يبعثون رسالة في السادسة صباحا "لا تختبئ انا اراك خلف شاشتك ترتشف قهوتك و تتصفح الاخبار"،فتضحك كالمجنون وترسل لهم رسالة "صباح الورد للورد ".هم من يبعثون رسالة في منتصف الليل "فقط الاذكياء لا ينامون باكرا"،فتجيبهم "ويتضايقون من صوت مضغ الطعام"،صفات قليلة تجمعكم فتتباهون بها لكثرة تناقض شخصياتكم.

ثم تفرقكم المسافة الملغاة  فيبحثون عن دعمك وتبحث عن دعمهم ،فتجد القوة بكلماتهم وتتذكر كم شدوا على يدك فقمت و قاموا ،كل بعزيمته ينظر الى من دعمه ،فيجد السند نفسه مسنودا ،و تنظر الى اعينهم البعيدة فلا تحس بقرب غير قربها  ،ولا تبالي بمن باع او غدر ،لانه هناك من وفى و دفع اغلى الاثمان للحفاظ على تواجدك في يومياته،حين قالوا بكل حزم ذات يوم نحن خلقنا اوفياء فلا تلتفت لسخافات البشر.

هل تعرفهم ؟،هل حافظت عليهم؟لا تخسرهم فهم نادرون جدا ،يجعلون حياتك رائعة ،ويخففون من وجعك ،معهم فقط تصبح الحياة احلى،ضحكة و ابتسامة ووجع يهون.هم الاصدقاء الحقيقيون الذين يبقون دائما الى جانبك و  لا يفرقكم شيء ابدا.


  • 12

   نشر في 05 فبراير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 07 فبراير 2018 .

التعليقات

ابدعتى في معضلة ... متى واين نقابل الاصدقاء ....
قد تجد الصديق في اي وقت ،قد تعرفه منذ طفولتك او قد تتعرف عليه في شبابك،وعندما تجد من يستحق لقب صديق ،حاول ان تحتفظ به ،فهو عملة نادرة ،فبعد ان تقابل في حياتك اشخاصا مختلفين ،ستجد ذلك الطيب البسيط ،او ذلك اللامع الرائع ،قد تجده هادئا او طريفا ،لكن ما يجعله متميزا هو وفاؤه ،ووجوده دائما معك ،تثق به تماما ،ارجو ان تجده لانه نعمة حقيقية
1
Salsabil beg
فعلا قد نجد الاصدقاء في اي سن او مكان ،وهم نعمة حقيقية ،حفظ الله لك اصدقاءك ،اشكرك مرة اخرى على مرورك العطر سيدي المحترم ،انرت صفحتي ،بالتوفيق في مقالاتك القادمة ،تحياتي وتقديري.
جممميل جدا تذكرت اصدقائي حقا سأحافظ عليهم بكل مااوتيت من ود ومحبة وسلام مقالك الرائع اعطاني احساس رائع لا استطيع وصفة شعور جميل جدا ان الاصدقاء هي النعمة التي لاتعوض اكثر ماهزني سؤالك هل حافظت عليهم ؟وكأن السؤال موجه لي انتي مبدعة استمري بأبداعاتك ايتها الراقية بكلماتك الرقيقة باحساسك حقا اصبتني بالذهول !!
1
Salsabil beg
اشكرك عزيزتي على كلامك الجميل،اسعدتني،بالتوفيق لك ايضا في كتاباتك القادمة تحياتي.
ولا تبالي بمن باع او غدر ،لانه هناك من وفى و دفع اغلى الاثمان للحفاظ على تواجدك في يومياته،حين قالوا بكل حزم ذات يوم نحن خلقنا اوفياء فلا تلتفت لسخافات البشر.
رائع مقالك..وجملتك مستني،لأنه فعلا هناك أصدقاء قرروا الوفاء..وعدم الرحيل..أبدعت سلسبيل
2
Salsabil beg
اشكرك على تعليقك الجميل ،دمت رائعة صديقتي.
Abdou Abdelgawad منذ 6 شهر
مقال جميل وأحاسيس فياضة تجلب شجون الماضى البعيد الذى لطالما عرفنا اناس وتقاربنا وتباعدنا وعبر الرحلة الطويلة لم يتبقى سوى من هم أقل من أصابع اليد الواحدة لكنهم مخلصين وأصدقاء حقيقين كما ذكرت فعلا الصديق الحقيقى عملة نادرة- شكرا على مقالك دمت ودام ابداعك
2
Salsabil beg
شهادة اعتز بها سيدي الفاضل ،فعلا من يتبقى قليلون ولكنهم ثمينون ،اشكرك على قراءتك لمقالي وعلى تشجيعك ،تحياتي .
عمرو يسري منذ 6 شهر
خاطرة جميلة لمستني بشكل شخصي لأنها تتحدث عن موضوع أعاني منه ألا و هو الصداقة الحقيقية التي لم أجدها طوال عمري فكثير ما قابلت زملاء جيدين سواء في الدراسة أو العمل , أما الصداقة الحميمة التي تحدّثتي عنها و التي يتغنّى بها الشعراء فلم أقابلها يوماً .
دمتي مبدعة , في إنتظار كتاباتك القادمة .
1
Salsabil beg
قد تجد الصديق في اي وقت ،قد تعرفه منذ طفولتك او قد تتعرف عليه في شبابك،وعندما تجد من يستحق لقب صديق ،حاول ان تحتفظ به ،فهو عملة نادرة ،فبعد ان تقابل في حياتك اشخاصا مختلفين ،ستجد ذلك الطيب البسيط ،او ذلك اللامع الرائع ،قد تجده هادئا او طريفا ،لكن ما يجعله متميزا هو وفاؤه ،ووجوده دائما معك ،تثق به تماما ،ارجو ان تجده لانه نعمة حقيقية.اشكرك على تشجيعك فهو مثل لي دعما قويا منذ البداية،بانتظار كتاباتك ايضا ،تحياتي.
بن سنوسي محمد
مقالك عن العملة النادرة...... رغم قلتهم فهم في كل مكان....بارك الله فيك
Salsabil beg
اشكرك على قراءتك اخي محمد لم انتبه لتعليقك ، فعلا نجدهم حولنا يفاجؤوننا بنبلهم في كل مرة ، وبارك الله فيك ايضا ،بانتظار مقالاتك القادمة ،تحياتي.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا