جلسة مع صديق - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

جلسة مع صديق

  نشر في 30 يناير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 04 فبراير 2019 .

وسط مجموعة من الناس ضاق صدري من كثرة تحدثهم عن ذاك وذاك فإلتحقت بإبراهيم كأنني هاربة من ضوضاء الشيطان إلى خلوة اسكن فيها إلى طبيعتي البشرية ، كان إبراهيم يجالس نفسه وكنت أراه مستغني عن كل الناس الا خلوته ..

إبراهيم كان بيننا كمصباح في ضلمة الليل وكان قليل الكلام وكثير المعاني ،إذا نظر إليك قال كل شى ثم تبسم كانه راض عن كونك فهمت كل ما يريد قوله من دون أن يُذهب متعة الصمت أو الصوم كما يسميه ..

كان كصبي إذا جالس نفسه ورجلا بيننا ورحيما مع النساء ، قال لي ذات مرة ونحن ننظر إلى طائر إنكسر جناحه :

أنظري إليه رغم أنه ضعيف يقاوم !

هكذا هي النفس البشرية تنكسر كل مرة وتقاوم ..

نظرت إليه في استغراب : تقاوم ماذا ؟!

قال : كل شئ..يكفي أنَّ الإنكسار لمس نفسا  سُميت بالضعيفة ولا أظن أن بعد الضعف شئ  إلا الموت !

النفس رغم ضعفها فيها قوة وهذه القوة تولد من هذا الإنكسار ..قال لي أبونا محمد إبن إسماعيل:" الله يعلم بجوانب هاته النفس وانت من يملك أي جانب تظهر للنفسك قبل الناس " ..

قلتُ له : أتدرى يا إبراهيم أن التوحد الروحي أمر ممتع ؟

صمت لبرهة ثم مد سبابته ناحية الغروب ثم قال : 

كتوحد الليل والنهار ..الروح و النفس يلزم البحث عليهما مصادر من الصحف الأولى وربما حياة أخرى ..

التوحد الروحي بالنسبة لي أمر يلزم منا طاقة عالية ..صفاء ذهني ، حب الاهي خاص وخالص من شوائب النفس الماكرة و عبث الشيطان ..

كان الحوار ممتعا رغم أنه قصير ثم قال في هدوء : 

الروح هي من ربي تأتي وتغادر كأنَّ عليها حراسة مشددة والتوحد الروحي هو توحد مع الله ، هو التجلي والكمال نفسه ..الانسان يجهل مع من يتعامل كل يوم!

كان يظهرُ عليه الحزن ثم قال :

من يريد أن يحبَّ شخصا فليحب الله سيرى فيه الرحمة و المودة..

من يريد السكينة فعليه بالصدقْ و أن يجالس نفسه فهي الأولى بالمعرفة ..

أذكر أن من أكثر الناس تأثيرا في حياتي هو الإمام  حسن إبن مصطفى فقد كان حريصا على جعلِ الناس أكثر إستقامة فقد كان يضع حبات الثمر على مكان السجود بمسافة متوازية فتعتدل صفوف المصلين و ينشرح صدره فيقول ضاحكا ..طريق الله حلوة حتى داخل بيته !

سألته وانا مستمتعة بالجلوس بجانبه : 

اين ذهب هذا الإمام؟! ..لم أسمع به من قبل !

قال : 

رحل إلى ضيعته الجبلية، لم اراه منذ زمن ، كان طيبا  كماء زمزم لا ينقطع منه زاد المعرفة ابدا ..

 قلتُ له : مِثلك يا إبراهيم ، كلما جلستُ معك ازداد حبي للمعرفة رغم أنها بحر لا ينتهي ..

ابتسم ابتسامة خجل ثم قال : 

مجالسة الأخيار أمر محبب للنفسي ، فكل إناء ينضح بما فيه ..

ذهب إبراهيم وجلست أحاور نفسي ، أحاول تعلم مبدأ الاستغناء عن الجميع ..وصية إبراهيم  : " تعلَّم .تحدث في صمت .غض بصرك عن عيوب الناس ..." وصيته لا تنتهي وموته  لا زال مؤجلا لذا وصيته وقف التنفيذ..



  • 3

   نشر في 30 يناير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 04 فبراير 2019 .

التعليقات

" تعلَّم .تحدث في صمت .غض بصرك عن عيوب الناس ..." ما اجملها من نصيحة إبتسام... دام قلمك المتألق.. تحياتى وتقديري لكى .
1
ابتسام الضاوي
شكرا لك إبراهيم محروس

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا