عندما قرأت الكتاب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عندما قرأت الكتاب

  نشر في 08 يناير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 09 يناير 2020 .

انتهيت البارحة من قراءة كتاب '' المرحلة الملكية'' للدكتور خالد المنيف..

الكتاب الذي قُدم لي كهدية من شخص أعرفه قبل عام أو أكثر و بقي ذلك الكتاب طريحَ طاولةٍ لدي أرفعه بين حينٍ و آخر عندما أبحث عن بطاقة مفقودة أو إن نسيت أين وضعتُ مفتاحَ سيارتي و أحياناً كانَ يمارسُ دورَ المنضدة إن قمت بكتابة قائمةَ لمستلزماتي الشهرية.

و من باب العدل له كنت أقراء بعض صفحاته ليلاً إن كانَ الأرق ضيفي و ما سوى ذلك فلم يكن إلا كمدرج مطارٍ مهجور تهبط فوقه حباتٌ من الغبار دون إقلاعٍ مرة أخرى، إلى أن عزمت الإفراج عن أوراقه و إطلاق العنانِ لمحتواه لعلي به اتجاوز مرحلة الملل.

في الحقيقة لا أعلم سبباً لجفائي ذلك الكتاب ولكن ربما أن القصةَ كانت أعمقُ من ذلك.

وتبدأ المشكلة في من أهداني الكتاب ناصحاً لي بقرأة محتواه.

قال: لي عن فوائدهِ و كيف وجدَ به نصائحٌ واقعية بشهادةِ سنه الذي تجاوز الأربعين عاماً وكيف أنه تخطى أزمةَ طلاقه الأول و إنفصاله للمرة الثانية و أشاد بتحسن علاقته بأبنه الأكبر الأقرب في سنه لي من والده.

أخذتُ الكتاب بيميني بقوة ونظرت بظهر الغلاف كمل يفعل المثقفون بالعادة كنت أحاول أن أتقمص دورهم أمامه، وجدت ان الكاتبَ قد خط رسالة بمختصرها أنك ستصل للنضوج الفكري الذي وصل له بعد أن تخطى أعواماً أكثر من قريبي.

لعلي شعرتُ بأنانيةِ الكاتب و حماقةِ المُهدي وهما يمنعاني من أن ألعبَ دوري في ملعب الحياة و أمارس الأخطاءَ فعلياً و أن أرتكبَ الحماقات و أن أواجه الصدمات، تماماً كما يفعلُ ''العشرينيون'' .

أراد القريب مني أن أتقن ما أتقنه بعد تجاربهِ و إخفاقهِ ونجاحهِ أخيراً، شعرتُ أن الكاتبَ يريد مني أن تحايلَ على قانونِ الحياة و أن أقفزَ فوقَ سنينٍ يتوجدُ عليها كثيرون ممن هم في أرذل العمر.

كأنه يعلم أنني أُرهقُ قلبي دائماً عندما يسقطُ كل يومٍ عقلي في غياهبِ الأفكار والتفكير، ربما أحسستُ أنه فتيلة ستزيدُ النارَ داخلي إضرماً، راودني الشك في صديقي الذي بحتُ له بتفكيري الزائد عن حدهِ وكيف يحول بي ذالك دونَ شباب عمري، لاسيما أن بين طياتِ الكتابِ لمحتُ قصصاً وتجاربَ لأدباءٍ و شخصيات بعضهم قد توفى منذ زمن رحلوا بعد رحلة طويلة في مصارعة الحياة، ربما غاب عن ذهن الكاتب بيتٌ من شعرِ لا يخفى على أحد قاله شعارٌ متوجدٌ:

فياليت الشباب يعودُ يوماً

فأخبره بما فعلَ المشيبُ

أحبتي..

تنفسوا بعمق و كونوا في أدواركم و أرعوا حياتكم بحقولِ أعماركم.. مارسوا الحمقات وأضحكوا عليها مع أقرانكم.. واجهوا الصدمات و خذوا منها قوتكم..أخرجوا جميلَ ما في نفوسكم..غبائكم عفويتكم بساطة تفكيركم..

أحبوا بصدق و أكرهوا بعد يومين ثم أبحثوا عن عشقٍ جديد.. تخبطوا في بحرِ الحياة كما فعل أسلافكم..

لا تتعجلوا الوصول للبر فليس على الشاطئ والمرسى سوى قبر و ورحيل.

( مجرد خاطرة لا تمثل رأيي في الكتاب ولا الكاتبة)


  • 2

  • عبدالعزيز فقيه
    محب للكتابة.. اطرح ما جاد القلم به وما راق للورق احتضانه.. Snap: ziziz93
   نشر في 08 يناير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 09 يناير 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا