اما لاحك طيف حبي اما اشتقت؟! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

اما لاحك طيف حبي اما اشتقت؟!

بقلمي:)

  نشر في 02 فبراير 2015 .

الى من لفت قلبي  شباكهُ ثم  اختفى!

الى من نيرانه احرقت قلبي وبها اكتوى!

الى من طيفه يحوم حولي .....

اما لاحك طيف حبي اما اشتقت؟!

لقد سأمت الأكاذيب التي انسجها كل يوم لأبرر تصرفاتك اتجاهي ..لقد سأمتها فعلا!!

لقد كرهت ذاك الاشتياق القاسي الذي يحطم قلبي المسكين....

لقد سأمت من ذاك الحب البغيض الذي يسكن فؤادي لقد سأمته حقا!!

لا اريد مزيدا من الدموع الحارقة التي تنهمر بسبب افعالك لا اريد مزيدا منها

لايهمني من لايهتم لامري فلما قلبي مولع بك ؟

رأيت منك اكثر مما اطيق وقليلا مما احتاج واريد فلما يملئ فؤادي تجاهك كل هذا الحب ؟

احب الطفل الذي فيك وبرائتك النقية واكره كبريائك الذي يحول بيننا !

احب حلم اليقضة الذي يجمعني بك واكره الواقع الامبالاه التي اعيشها معك!

احيانا يأكل ضميري الندم لانني وضعت قلبي بين يدي من لا يستحقه!

لكن قلبي لم يعطني الخيار ياعزيزي... لقد اختارك عنوةً ...نعم عنوةً!!

اعلم ان اللقاء بيننا يستحيل ....واعلم ان هذا الحب من طرفي فقط

ولكن كيف بأستطاعتي ان انهيه؟

ياليتني استطيع ....ياليتني

فأنت قريب الى قلبي الى اقرب مدى

وبعيد عني الى ابعد حد

فيامن بعيد عن العين ولقلبي قريب..

اليك رحت ادعو ولا مجيب








  • Safa Albaghdadya
    احب الرسم والشعر كلاهما مقربان الى روحي اعشق قراءة الروايات امنيتي ان اصبح معمارية ناجحة في تخصصي ^_^
   نشر في 02 فبراير 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا