إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حسين الهمامي

شاب أدركه المشيب صغيرا..خريج جامعة..لا عمل لديه سوى أن يعمل على نسيان ما حصله طوال أعوام الدراسة..أمله في الحياة الدنيا عمل.. يفر به من عذاب البطالة القاتلة العاملة في سجن كبير مساحته بلاد إسمها تونس بحذف الهمزة المقدرة على الواو لتسهيل النطق..و قريبا قد تستبدل النون بحاء الحيرة و قد ترتبك السين فيظهر على رأسها ثلاث نقاط كحبات عرق على جبين أحدهم لحظة أرق...فمن قال أن هذه البلاد تؤنس و سماها تونس ...قولوا له قد كانت..أما اليوم فإن هذه البلاد توحش...

  • فلاح
  • منتونس