إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

Mazin

ان تَعرِف نَفسك هذا أمر بغاية الاهمية، فقد قال الامام علي (ع): [رحم الله امرء عرف قدر نفسه فوقف عنده] ومن هذا المنطلق يتوجب على المرء معرفة نفسه وعلى ماذا يرتكز، ما الذي يغفل عنه، وأي الامور تستهويه؟ وهل هو القائد أم المقود؟! تستوقفني فكرةً تَجُول في خلُدي، كيف للانسان ان يتحدث عن نفسه؟ ربما أنا مجرد فكرة اختارت وجه الكلمات لتتشكل وتتموسق، أكاد لا أعرفني لشدة التصاقي بي، من طين وماء، وخوف ويقين، وطمأنينة وجنون... أظنني قصيدة لم تولد بعد، ولكنها تتهيأ في كل مرة لمخاض جميل .. منفصلٌ عن الواقع أنا … أعيشُ في ملكوتٍ أثيريٍّ خاصٍ بي أستطيع فيه التحليق والطواف في الكون بل والالتحام به... تتماهى جزيئاتي مع مادة الليل السوداء فأتَبيَّنُ دربي جيداً رغم الظلام، أَذرَعُ السماء من شرقها لغربها.. أصعد على درجات السلم الموسيقي لأُلملمَ النوتات المبعثرة على النجوم، ثم أنزلُ مُحمَّلٌ بالرحيق لأوزِّعه على الأزهار الجائعة، كلُّ ذلك وأنا أتحركُ بسلاسة راقص على الجليد يقودُ مزلاجه فوق بحيرة متجمدة لتؤدي لوحة بحيرة البجع لتشايكوفسكي .. إلى أن تعثّرتُ فجأة !!!! كان نوراً يخترق سلام عتمتي، نوراً لم أعتدْ وجوده في هذا الجزء من الأنا حيث السلطان للبصيرة لا للبصر نوراً أحدثَ خللاً في ميزان المُسَلَّمات لكوني الأثيري وعرّى حقيقة الظلام العمياء أمام مغرياتِ البريق... شعَّ من صميمِ الزمن سرمدياً بلا بداية ولا نهاية، وحين تلألأَ تحت إيقاع الرحيق، انفجرتُ شعراً وجدتُ نفسي وقد أكملتُ دورتي في حلقة الأنا المفرغة، أدركت أني كنتُ أجمعُ اللحن والعطر دون أن أدري أن النور هو المكوّن السحريُّ الأخير لإكمال مثلث القصيدة! .. تقدّمتُ بحَذَر، حاولت اصطياده بشبكة صيد الفراشات فنفذَ منها، لم تُفلح قواريرُ العطر كذلك في جمعه، أدركتُ أن له ملكوته الخاص وأنّ عليّ غوايته بإلهامٍ ما ليتدفّق إلى عالمي! من يومها وأنا أتَصيّدُ الوحي، ألحِّنُه وأُعطّرهُ، لأغري النورَ بالقدوم على موعد القصيدة... ربما أنا روح لأمل ما، أو انتفاضة بداخل جسد،.. ربما أنا المختلف عن الواقع والحالم الواهم بهذه الحياة، أحياناً أكون ذلك العصفور المحبوس في قفص الظلم والظُلمات، الذي يُحاول أن يجد القليل من الضوء والحرية ليهرب بعيداً عن قفصه، وأحياناً النجم المضيئ الذي يَهدي الآخرين ويُساعدهم على إضاءة طريقهم، أما هو يبقى بعيد عنهم يخاف أن يقترب ويحرقهم لهيبه، حتى غادر إلى أعماق البحار ليكون كزمرد فيه، جوهر نادر ولكن كثيراً ما أُخذ حقه، واستُبيحت حرمته، تَعِبَ وخاب أدنى طموح له ومازال يُناضل ليبقى وينتصر فهو له أمل لا يمل ولا يكل ذلك أنا، ولا أعلم أحيانا من أنا.. فأنا اغلب احياني معدوماً في اللاشيء، و كيف للاشيء ان يكون شيئاً مذكوراً يترك خلفه بصمة وأثر.. ولوهلة اجد نفسي، ذلك يقين الحروف الذي اصابه وابل من الفكر الباذخ ساعٍ بجهدٍ للإطاحة بوهن العقول البالي ونفيه في فجوةٍ حيرى.. ثم اصرخ في نفسي ونصفي، انا شاب رخاميُّ الهوى سرمديّ العهد.. ثريُّ الفكر.. برجوازيّ الحضور.. رفيقّ الرصاصة والسيف والميل والقلم.. شاب يفقه الدين، ويتجاهل سذاجة التقاليد، ثم يدفن القيد في مقبرة افكاره الحُرة ليخلو أبجديته من الشرق والغربِ. #مــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــزون

  • Student at West London College
  • منLondon, England